ملتقى المزارع العربي
زيارتك لشبكة ملتقى المزارع العربي نأمل ان تستفيد وتفيدنا بما لديك حول الزراعة او تربية المواشي والطيوار والنحل
نرحب بك مرة اخرا اخا كريم


اهلا وسهلا بكـ زائر, لديك: 3 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  ملتقى المزارع العربيملتقى المزارع العربي  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 حدث في 27 رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المزارع العربي
صاحب الموقع

صاحب الموقع
avatar

الاوسمة : اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد الطيبين الطاهرين
رقم العضوية : 1
. . : ذكر عدد المساهمات عدد المساهمات : 1357
تاريخ التسجيل : 27/03/2011
العمر العمر : 34

الاوسمه
 :

مُساهمةموضوع: حدث في 27 رمضان   الأربعاء 15 أغسطس - 13:05:20



السابع والعشرون من شهر رمضان المُبارك



في ليلة السابع والعشرين من شهر رمضان المُبارك، ليلة القدر، وأكثر العلماء
على أنها في مثل هذه الليلة، وسُميّت {ليلة القدر} لشرفها على باقي
الليالي، إذ فيها أُنزل القرآن الكريم من اللوح المحفوظ إلى السماء الدنيا،
وجعله الله في بيت العزّة، ثم نزل به جبريل {عليه السلام} على قلب الرسول
الأمين مُحَمّد {صلى الله عليه وسلّم) منجماُ على حسب الوقائع ومناسبات
الأحوال، وقد سُميّت {ليلة القدر} لأن الله تعالى يقدّر فيها ما يشاء من
أمره سبحانه وتعالى إلى السنة التالية، وليلةُ القدر يُكثر فيها الثواب
يضاعَف، وهي خيرٌ من ألف شهر.

0002
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك فُرضت زكاة افطر في المدينة
المنّورة، زكاة الفطر، ويقال لها أيضاً {صدقة الفطر}، ومن الدليل على
فرضيتها قوله تعالى: {{قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّىَ}}. وما رُوي عن إبن
عُمر {رضي الله عنهما} أن رسول الله {عليه الصلاة والسلام} فَرَض زكاة
الفِطر صاعاً من تمر، أو صاعاً من شعير على كل حُرٍ أوْ عَبْدٍ، ذكر أو
أنثى من المسلمين، وصدقة الفِطر تزكيةٌ لنفس الصائم وطُهرَةٌ لصومه.

0024
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك تُجَدَّ كسْوَةَ الكعبة من كل عام،
وكانت الكعبة المشرَّفَة تُكسَى مرتين في العام على عهد عثمان بن عفَّان
{رضي الله عنه}، الأولى بالديباج يوم التَّرْوِية، وهو اليوم الثامن من شهر
ذي الحجة، والأخيرة يوم السابع والعشرين من شهر رمضان المُبارك، ولا يزال
الحال مستمراً في العهود الإسلامية التي تَلَتْ.

0065
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك تولّى الخلافة الأمويّة الخليفة
عبد الملك بن مروان، من أعظم الخلفاء ودُهائهِم، فقيهاً واسعَ العِلْم،
متعبداً ناسكاً، أستعمله معاوية على المدينة المنّورة وهو إبن ست عشرة سنة،
وانتقلت إليه الخلافة بموت أبيه في مثل هذا العام، فضبط أمورَها، وظهر
بمظهر القوة، واجتمعت عليه كلمة المسلمين، وهو أول من صكّ الدنانير في
الإسلام، وكان نقشُ خاتمِه { آمنتُ بالله مُخلصاً }، تُوفي بدمشق عام 86
للهجرة النبوية الموافق للعام الميلادي 705.

0095
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك، المصادف للخامس عشر من شهر حزيران
للعام الميلادي 714، رحل الحجّاج بن يوسف بن [ي عقيل الثقفي، احتل الحجاج
بن يوسف الثقفي مكانة متميزة بين أعلام الإسلام، ويندر أن تقرأ كتابًا في
التاريخ أو الأدب ليس فيه ذكر للحجاج الذي خرج من سواد الناس إلى الصدارة
بين الرجال وصانعي التاريخ بملكاته الفردية ومواهبه الفذة في القيادة
والإدارة. وعلى قدر شهرة الحجاج كانت شهرة ما نُسب إليه من مظالم؛ حتى عده
كثير من المؤرخين صورة مجسمة للظلم، ومثالا بالغا للطغيان، وأصبح ذكر اسمه
يستدعي في الحال معاني الظلم والاستبداد، وضاعت أعمال الحجاج الجليلة بين
ركام الروايات التي تروي مفاسده وتعطشه للدماء، وإسرافه في انتهاكها،
وأضافت بعض الأدبيات التاريخية إلى حياته ما لم يحدث حتى صار شخصية أسطورية
بعيدة كل البعد عن الحقيقة والواقع، وقليل من المؤرخين من أنصف الحجاج،
ورد له ما يستحق من تقدير. وإذا كان الجانب المظلم قد طغى على صورة الحجاج،
فإننا سنحاول إبراز الجانب الآخر المشرق في حياته، والمؤثر في تاريخ
المسلمين حتى تستبين شخصية الحجاج بحلوها ومرها وخيرها وشرها.
المولد والنشأة
في الطائف كان مولد الحجاج بن يوسف الثقفي في سنة (41 هـ = 661م)، ونشأ بين
أسرة كريمة من بيوت ثقيف، وكان أبوه رجلا تقيًّا على جانب من العلم
والفضل، وقضى معظم حياته في الطائف، يعلم أبناءها القرآن الكريم دون أن
يتخذ ذلك حرفة أو يأخذ عليه أجرا. حفظ الحجاج القرآن على يد أبيه ثم تردد
على حلقات أئمة العلم من الصحابة والتابعين، مثل: عبد الله بن عباس، وأنس
بن مالك، وسعيد بن المسيب، وغيرهم، ثم اشتغل وهو في بداية حياته بتعليم
الصبيان، شأنه في ذلك شأن أبيه. وكان لنشأة الحجاج في الطائف أثر بالغ في
فصاحته؛ حيث كان على اتصال بقبيلة هذيل أفصح العرب، فشب خطيبا، حتى قال عنه
أبو عمرو بن العلاء: "ما رأيت أفصح من الحسن البصري، ومن الحجاج"، وتشهد
خطبه بمقدرة فائقة في البلاغة والبيان.
الحجاج وابن الزبير
لفت الحجاج أنظار الخليفة عبد الملك بن مروان، ورأى فيه شدة وحزما وقدرة
وكفاءة، وكان في حاجة إليه؛ حتى ينهي الصراع الدائر بينه وبين عبد الله بن
الزبير الذي كان قد أعلن نفسه خليفة سنة (64هـ = 683م) بعد وفاة يزيد بن
معاوية بن أبي سفيان، ودان له بالولاء معظم أنحاء العالم الإسلامي، ولم يبق
سوى الأردن التي ظلت على ولائها للأمويين، وبايعت مروان بن الحكم
بالخلافة، فنجح في استعادة مصر من قبضة ابن الزبير، ثم توفي تاركا لابنه
عبد الملك استكمال المهمة، فانتزع العراق، ولم يبق في يد عبد الله بن
الزبير سوى الحجاز؛ فجهز عبد الملك حملة بقيادة الحجاج؛ للقضاء على دولته
تماما.
حاصر الحجاج مكة المشرفة، وضيّق الخناق على ابن الزبير المحتمي بالبيت،
وكان أصحابه قد تفرقوا عنه وخذلوه، ولم يبق سوى قلة صابرة، لم تغنِ عنه
شيئا، ولم تستطع الدفاع عن المدينة المقدسة التي يضربها الحجاج بالمنجنيق
دون مراعاة لحرمتها وقداستها؛ حتى تهدمت بعض أجزاء من الكعبة، وانتهى
القتال باستشهاد ابن الزبير والقضاء على دولته، وعودة الوحدة للأمة
الإسلامية التي أصبحت في ذلك العام (73 هـ = 693م) تدين بالطاعة لخليفة
واحد، وهو عبد الملك بن مروان. وكان من أثر هذا الظفر أن أسند الخليفة إلى
الحجاج ولاية الحجاز مكافأة له على نجاحه، وكانت تضم مكة والمدينة والطائف،
ثم أضاف إليه اليمن واليمامة فكان عند حسن ظن الخليفة وأظهر حزما وعزما في
إدارته؛ حتى تحسنت أحوال الحجاز، فأعاد بناء الكعبة، وبنى مسجد ابن سلمة
بالمدينة المنورة، وحفر الآبار، وشيد السدود.
الحجاج في العراق
بعد أن أمضى الحجاج زهاء عامين واليًا على الحجاز نقله الخليفة واليا على
العراق بعد وفاة أخيه بشر بن مروان، وكانت الأمور في العراق بالغة الفوضى
والاضطراب، تحتاج إلى من يعيد الأمن والاستقرار، ويسوس الناس على الجادة
بعد أن تقاعسوا عن الخروج للجهاد وركنوا إلى الدعة والسكون، واشتدت
معارضتهم للدولة، وازداد خطر الخوارج، وقويت شكوتهم بعد أن عجز الولاة عن
كبح جماحهم. ولبى الحجاج أمر الخليفة وأسرع في سنة (75هـ = 694م) إلى
الكوفة، وفي أول لقاء معهم خطب في المسجد خطبة عاصفة أنذر فيها وتوعد
المخالفين والخارجين على سلطان الخليفة والمتكاسلين عن الخروج لقتال
الخوارج الأزارقة، وخطبة الحجاج هذه مشهورة متداولة في كتب التاريخ، ومما
جاء فيها: "…
يا أهل الكوفة إني لأرى رؤساً قد أينعت وحان قطافها وإني لصاحبها
ما كاد الحجاج يقضي على فتنة الخوارج حتى شبت ثورة عارمة دامت ثلاث سنوات
(81-83 هـ = 700-702م) زعزعت استقرار الدولة، وكادت تعصف بها، وكان يقودها
"عبد الرحمن بن الأشعث" أحد رجالات الحجاج الذي أرسله على رأس حملة جرارة
لإخضاع الأجزاء الشرقية من الدولة، وبخاصة سجستان لمحاربة ملكها "زنبيل".
وبعد أن حقق ابن الأشعث عددا من الانتصارات غرّه ذلك، وأعلن العصيان، وخلع
طاعة الخليفة، وكان في نفسه عجب وخيلاء واعتداد كريه، وبدلا من أن يكمل
المهمة المنوط بها عاد ثائرا على الدولة الأموية مدفوعا بطموحه الشخصي
وتطلعه إلى الرئاسة والسلطان. ووجد في أهل العراق ميلا إلى الثورة والتمرد
على الحجاج، فتلاقت الرغبتان في شخصه، وآزره عدد من كبار التابعين انغروا
بدعوته، مستحلّين قتال الحجاج بسبب ما نُسب إليه من أعمال وأفعال، وحالف
النصر ابن الأشعث في جولاته الأولى مع الحجاج، واضطرب أمر العراق وسقطت
البصرة في أيدي الثوار، غير أن الحجاج نجح في أن يسترد أنفاسه، وجاء المدد
من دمشق وواصل قتاله ضد ابن الأشعث، ودارت معارك طاحنة حسمها الحجاج
لصالحه، وتمكن من سحق عدوه في معركة دير الجماجم سنة (83 هـ = 702م)،
والقضاء على فتنته.
وفي الفترة التي قضاها الحجاج في ولايته على العراق قام بجهود إصلاحية
عظيمة، ولم تشغله الفترة الأولى من ولايته عن القيام بها، وشملت هذه
الإصلاحات النواحي الاجتماعية والصحية والإدارية وغيرها، فأمر بعدم النوح
على الموتى في البيوت، وبقتل الكلاب الضالة، ومنع التبول أو التغوط في
الأماكن العامة، ومنع بيع الخمور، وأمر بإهراق ما يوجد منها، وعندما قدم
إلى العراق لم يكن لأنهاره جسور فأمر ببنائها، وأنشأ عدة صهاريج بالقرب من
البصرة لتخزين مياه الأمطار وتجميعها لتوفير مياه الشرب لأهل المواسم
والقوافل، وكان يأمر بحفر الآبار في المناطق المقطوعة لتوفير مياه الشرب
للمسافرين.
ومن أعماله الكبيرة بناء مدينة واسط بين الكوفة والبصرة، واختار لها مكانا
مناسبا، وشرع في بنائها سنة (83هـ = 702م)، واستغرق بناؤها ثلاث سنوات،
واتخذها مقرا لحكمه.
نقط المصحف
ومن أجلِّ الأعمال التي تنسب إلى الحجاج اهتمامه بنقط حروف المصحف وإعجامه
بوضع علامات الإعراب على كلماته، وذلك بعد أن انتشر التصحيف؛ فقام "نصر بن
عاصم" بهذه المهمة العظيمة، ونُسب إليه تجزئة القرآن، ووضع إشارات تدل على
نصف القرآن وثلثه وربعه وخمسه، ورغّب في أن يعتمد الناس على قراءة واحدة،
وأخذ الناس بقراءة عثمان بن عفان، وترك غيرها من القراءات، وكتب مصاحف
عديدة موحدة وبعث بها إلى الأمصار.
حاولت إنصاف الحجاج وتقديم صورته الحقيقية التي طمس معالمها وملامحها ركام
الروايات التاريخية الكثيرة.. وتوفي الحجاج بمدينة واسط في مثل هذا اليوم،
وكان عمره إذ ذاك خمساً وخمسين عاماً، ولما حضرته الوفاة أنشد يقول:
يا ربُ قدْ حلفَ الأعداءُ واجتهدوا بأنني رجلٌ منْ ساكني النارِ
أيحلفونَ على عمياءَ ويـحهــمُ ما علمهمْ بعظيمِ العفوِ غفارِ


0366
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك تُوفي الخليفة الأموي في الأندلس،
الحكم المستنصر، وخلفه ولده أبو الوليد هشام الثاني، المُلقب بالمؤيد
بالله، وكان لا يتجاوز الثانية عشر من عمره، لكن شخصية موهوبة سيطرت على
الطفل، واستبدت بجميع شؤون الدولة، وهي الحاجب مُحَمّد إبن عبد الله أبو
عامر، المُلقب بالمنصور، وقد دعم نفوذه بعملٍ أكسبه شعبية الناس، إلا وهو
الجهاد في سبيل الله، أهتم المنصور الحاجب بالأسطول البحري لدولة الأندلس،
كما قضى على حركة الزعيم المغربي، زير بن عطية المغراوي، حينما حاول
الاستقلال بالمغرب عن سيطرت قرطبة، تُوفي المنصور مُحَمّد إبن عبد الله أبو
عامر في السابع والعشرين من شهر رمضان عام 392 للهجرة النبوية الشريفة،
وتولى منصبه من بعده إبنه عبد الملك المظّفر، ثم أخذ الأسطول البحري يضعف
ويضعف، إلى أن دخلت الأندلس مرحلة سياسية وحربية وبداْ عصر الدول المستقلة
المتفرقة.


0392
وفاة المنصور الخليفة الأموي في الأندلس: في السابع والعشرين من شهر رمضان
عام 392هـ الموافق 1002م، مات المنصور رابع الخلفاء الأمويين في الأندلس
وهو في سن الخامسة والستين، واسمه كاملاً هو : الحاجب المنصور محمد بن عبد
الله بن أبي عامر المعافري، وامتدت فترة حكمه خمسة وعشرين عاماً (367 –
392هـ).


0539
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك رحل تاشفين إبن يوسف، هو تاشفين
إبن علي إبن يوسف إبن تاشفين، به كانت دولة المرابطين المغربية، بعد أن
أسسها جدّه يوسف إبن تاشفين، كان سقوط دولة المرابطين على يد قوة فتيّة
مغربية جديدة، هي دولة الموحدين، التي احتلت معظم أراضي المرابطين، فحاول
آخر أمراء المرابطين تاشفين إبن علي أن يستعين بأسطوله البحري للفرار إلى
الأندلس، فرحل إلى وهران بالجزائر، وأقام هناك ينتظر وصول قائده أسطوله،
إلى أن وصل إليه من مدينة المريا في جنوب الأندلس في عشر سفن حربية، فأرسى
قريباً من معسكره في وهران، إلا أن الموحدين بقيادة عبد المؤمن إبن علي،
أحاطوا بمدينة وهران من كل جانب، لجأ تاشفين إلى هضبة عالية مشرفة على
البحر، فأحاط الموحدون بها من كل جانب وأضرموا النار حولها، خرج تاشفين من
الحصن راكباً على فرسه فتردي من بعض حافات الجبل، فمات في مثل هذا اليوم.
وبعدها بسنتين مات ولده إبراهيم وانتهت بذلك دولة المرابطون إلى الأبد.

0702
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك ألتقي جيش غازان بجيش السلطان صلاح
الدين الأيوبي عند مرج الصفر جنوبي دمشق، حيث دارت رحى الحرب بين
الفريقين، وكانت المعركة شديدة رهيبة أبْلِى فيها المماليك بلاءً حسناً،
فتمّ لهم النصر المبين على قوات غازان.


0986
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك الصفويون ينتصرون على العثمانيين
في معركة "شماهي الثانية" ويأسرون عددا من كبار القادة العثمانيين مثل
"عادل كيراي". وقد قتل في هذه المعركة 10 آلاف عثماني و20 ألف صفوي.

1093
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك القائد العثماني "أوزون إبراهيم
باشا" يستولي على قلعة فولك الحصينة في سلوفاكيا إضافة على 28 قلعة أخرى
بالمنطقة، وقد استطاع هذا القائد تحقيق السيطرة الكاملة على سلوفاكيا.


1107
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك السلطان العثماني يقوم بحملته
السلطانية الثانية على أوروبا، والتي أسفرت عن حرب شرسة مع الجيش الألماني،
أسفرت عن انتصار العثمانيين. واستمرت هذه الحملة 6 أشهر حتى 25-10-1696م.

1223
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك فرق الإنكشارية العثمانية تقوم
بثورة عنيفة ضد السلطان محمود الثاني بعد محاولته القضاء عليهم، من هم
الإنكشارية، الإنكشارية فرقة مشاة خاصة داخل الجيش العثماني، تكونت في عهد
السلطان مراد الأول بناء على أمره ، ونفذها الوزير جاندارلى خليل باشا
لتقتصر مهمتها على الحرب وتتفرغ لها، وبذلك أصبحت أول فرقة عسكرية نظامية
في التاريخ، كانت الإنكشارية وسيلة فعالة في انتصارات الدولة العثمانية
وفتوحاتها في أوروبا والبلقان والشرق الأوسط ، كما تسببت في هزائم الدولة
ونكساتها، تكونت في البداية من ألف فرد دون مراعاة السن ثم صدرت القوانين
المتتالية لتنظيم سن الالتحاق بها فأصبح من 8-20. كان الفرد منهم قبل
التحاقه يسلم إلى أسرة تركية نظير جُعل من المال لتعليمه اللغة التركية
وآداب الإسلام ثم يؤخذ إلى الفرقة لينتظم فيها. وصل بعض أفرادها إلى أعلى
المناصب في الدولة العثمانية في كافة الميادين مثل المعمار سنان وتسابقت
الأسر المسيحية لإلحاق أولادها بها. من أسماء رتبهم الكبيرة: أغا
الإنكشارية وهو رئيسهم وكان يحضر في الديوان السلطاني -رغم عدم عضويته فيه-
ليقدم تقريرا عن الفرقة إلى السلطان. من رتبهم الكبيرة أيضا سكبان باشى،
وباش شاجويش ، ومن رتب ضباطهم الصغيرة: الشوربجى، والسقا باشى، واوضه باشى.
اتبعوا نظاما صارما في التدريب والطاعة المطلقة، وحرم عليهم مغادرة الثكنات
والزواج والاختلاط بالمدنيين والعمل بالتجارة، وأمروا بالتفرغ التام
للجندية. ولما أصاب التأخر الانكشارية فقد أفرادها روحهم القديمة وخرجوا من
الثكنات ، وأسسوا بيوتا وعائلات وألهتهم التجارة عن الحروب حتى وصلوا -وهم
عماد السلطنة- إلى التمرد عليها. أول حركة عصيان قاموا بها عندما اعترضوا
-وهم الجنود- على ارتقاء السلطان مُحَمّد الفاتح، العرش، محتجين بحداثة سنه
وكان أول تمرد حركي منهم، في عهد السلطان القانوني الذي أدبهم ونكل
بقادتهم. وصل التدهور بالإنكشارية إلى أن أفرادها كانوا يرفضون الخروج
للحرب أحيانا،ويفرون من جبهة القتال أحيانا، ويعينون من يريدون في المناصب
العليا في الدولة، ويطالبون برؤوس كبار رجال الدولة إذا خالفوهم. ولما كثر
تمرد الإنكشارية ودب فيهم الفساد ، وأسس السلطان سليم الثالث جيشا جديدا،
دعا الإنكشارية إلى الانخراط فيه، فرفضوا وتمردوا وعزلوا السلطان وقتلوه،
ولما تولى السلطان محمود الثاني الحكم قام بإلغاء الإنكشارية وضرب ثكناتهم
بالمدافع ، وقضى عليهم في مذبحة شهيرة باسم "الواقعة الخيريّة" عام 1825م.

1237
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك المصادف للسابع عشر من شهر حزيران
للعام الميلادي 1822، تمكّن البحارة اليونانيون من إحراق الدونانمة، أي
الأسطول البحري التركي، في إطار ثورة اليونانيين التي اندلعت شرارتها في
المورة، ضد الحكم العثماني، وأستشهد في هذه المعركة نحو ثلاث آلاف مقاتل من
البحرية التركية.

1366
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك الموافق للرابع عشر من شهر آب
للعام الميلادي1947، أُنشئت جمهورية باكستان بعد أن انفصلت عن الهند،
ويُعَدّ مُحَمّد علي جناح المُلقب بالقائد الأعظم هو مؤسس دولة باكستان
بجناحيها الشرقي والغربي، وإن كان للفكرة دعاة آخرون أيضاً، من أبرزهم
الشاعر والمفكر الإسلامي مُحَمّد إقبال، وتعني كلمة باكستان في اللغة
الأُورْدية { الأرض الطاهرة }.

1329
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك وفاة أحمد عرابي زعيم الثورة
العرابية. أصله من الشرقية والتحق بالجيش المصري، وترقى في مناصبه، قاد عدد
من زملائه في ثورة احتجاج على تحيز الجيش للضباط الشراكسة، تحولت بعد ذلك
إلى مظاهرة شعبية وطنية طالبت بالتغيير الوزاري وتشكيل حكومة وطنية وزيادة
عدد الجيش، وقد فشلت الثورة العرابية لأسباب عديدة ترتب عليها نفي زعمائها
إلى جزيرة سرنديب، وكان من بينهم أحمد عرابي.

1373
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك وفاة الكاتب الكبير "أحمد أمين"،
صاحب كتاب "فجر الإسلام"، و"ضحى الإسلام"، وهو من رواد الباحثين في الحياة
العقلية الإسلامية، وقد بدأ حياته أزهريًا ثم التحق بمدرسة القضاء الشرعي،
وعُيِّن مدرسًا بها، ثم أصبح قاضيًا شرعيًا، وأطلق عليه اسم "العدل" لتحريه
إياه. والتحق بالجامعة أستاذًا فعميدًا فطبقت شهرته الآفاق، وكانت كلمته
"أريد أن أعمل لا أن أسيطر" عنوانًا على حياته العلمية الحافلة، وُلد أحمد
أمين إبراهيم الطباخ في (2 من محرم 1304هـ= 11 من أكتوبر 1886م) في
القاهرة، وكان والده أزهريا مولعا بجمع كتب التفسير والفقه والحديث، واللغة
والأدب، بالإضافة إلى ذلك كان يحفظ القرآن الكريم ويعمل في الصباح مدرسا
في الأزهر، ومدرسا في مسجد الإمام الشافعي، وإماما للمسجد، كما كان يعمل
مصححا بالمطبعة الأميرية؛ فتفتحت عيناه على القرآن الكريم الذي يتلوه أبوه
صباح مساء.
واهتم والده به منذ صغره، وساعده في حفظ القرآن الكريم، وفرض عليه برنامجا
شاقا في تلقي دروسه وعوده على القراءة والإطلاع، كما كان الأب صارما في
تربية ابنه يعاقبه العقاب الشديد على الخطأ اليسير؛ وهو ما جعل الابن
خجولا، وعُرف عنه أيضا إيثاره للعزلة، فاتجه إلى الكتب بدلا من الأصحاب؛
فنَمَتْ عقليته على حساب الملكات الأخرى.
ودخل أحمد أمين الكُتَّاب وتنقل في أربعة كتاتيب، ودخل المدرسة الابتدائية،
وأعجب بنظامها إلا أن أباه رأى أن يلحقه بالأزهر، ودرس الفقه الحنفي؛ لأنه
الفقه الذي يعد للقضاء الشرعي.
أما شهرته فقامت على ما كتبه من تاريخ للحياة العقلية في الإسلام في سلسلته
عن فجر الإسلام وضحاه وظهره؛ لأنه فاجأ الناس بمنهج جديد في البحث وفي
أسلوبه ونتائجه، فأبدى وجها في الكتابة التحليلية لعقل الأمة الإسلامية لم
يُبدِه أحدٌ من قبله على هذا النحو؛ لذلك صارت سلسلته هذه عماد كل باحث جاء
من بعده؛ فالرجل حمل سراجًا أنار الطريق لمن خلفه نحو تاريخ العقلية
الإسلامية.
غير أنه كتب فصلا عن الحديث النبوي وتدوينه، ووضع الحديث وأسبابه، لم يتفق
معه فيه بعض علماء عصره العظام، مثل: الشيخ مُحَمّد أبو زهرة، والدكتور
مصطفى السباعي؛ فصوبوا ما يحتاج إلى تصويب في لغة بريئة وأدب عف، وقرأ أحمد
أمين ما كتبوا وخصهم بالثناء، إلا أن البعض الآخر قال: إنه تلميذ
المستشرقين، واتهموه بأنه يشكك في جهود المحدثين.
والواقع أن كتابا كـ "فجر الإسلام" يقع في عدة أجزاء كبار عن تاريخ الحياة
العقلية في الإسلام منذ ظهوره وحتى سقوط الخلافة العباسية، تعرّض فيه كاتبه
لآلاف الآراء، ومئات الشخصيات، لا بد أن توجد فيه بعض الأمور والآراء التي
تحتاج إلى تصويب، دون أن يذهب ذلك بفضله وسبقه وقيمته.
وقد وجد أحمد أمين صعوبة كبيرة في تحليل الحياة العقلية العربية، ويقول في
ذلك: "لعل أصعب ما يواجه الباحث في تاريخ أمته هو تاريخ عقلها في نشوئه
وارتقائه، وتاريخ دينها وما دخله من آراء ومذاهب".
وفي كتابه "ضحى الإسلام" تحدث عن الحياة الاجتماعية والثقافية ونشأة العلوم
وتطورها والفرق الدينية في العصر العباسي الأول، وأراد بهذه التسمية (ضحى
الإسلام) الاعتبار الزمني لتدرج الفكر العلمي من عصر إلى عصر، واستطاع
بأسلوب حر بليغ أن يمزج السياسة بالفكر عند الحديث عن الظواهر الجديدة في
المجتمع الإسلامي، وكذلك تدرّج اللهو بتدرَج العصور؛ إذ بدأ ضئيلا في العهد
الأول، ثم استشرى في العصور التالية، وحلل الزندقة وأسباب ظهورها
وانتشارها وخصائص الثقافات الأجنبية من فارسية وهندية… إلخ، وهذا الكتاب من
أَنْفَس ما كتب، وهو من ذخائر الفكر الإسلامي دون نزاع. أما كتابه "زعماء
الإصلاح في العصر الحديث" فاشتهر اشتهارا ذائعا؛ لأنه قُرِّر على طلاب
المدارس عدة سنوات، فكثرت طبعاته وتداولتها الأيدي على نطاق واسع. وكتاب
"فيض الخاطر" جمع فيه مقالاته المختلفة في "الرسالة" و"الثقافة"...
وغيرهما، وبلغت حوالي 900 مقالة في عشرة أجزاء. وكتاب "حياتي" الذي دوّن
فيه سيرته الذاتية، ويقول عن هذا الكتاب: "لم أتهيب شيئا من تأليف ما تهيبت
من إخراج هذا الكتاب"، ونشر قبل وفاته بأربع سنوات. أما كتبه الأخرى فهي:
"ظُهر الإسلام"، و"يوم الإسلام"، و"قاموس العادات والتقاليد المصرية"،
و"النقد الأدبي"، و"قصة الأدب في العالم"، و"قصة الفلسفة"... وغيرها.
وتعاون مع بعض المحققين في إصدار كتاب "العقد الفريد" لـ "ابن عبد ربه"،
و"الإمتاع والمؤانسة"، لـ "أبي حيان التوحيدي"، و"الهوامل والشوامل"،
و"البصائر والذخائر"، و"خريدة القصر وفريدة العصر".
النهاية
وقد أصيب أحمد أمين قبل وفاته بمرض في عينه، ثم بمرض في ساقه فكان لا يخرج
من منزله إلا لضرورة قصوى، ورغم ذلك لم ينقطع عن التأليف والبحث حتى توفاه
الله في (27 من رمضان 1373هـ= 30 من مايو 1954م)؛ فبكاه الكثيرون ممن
يعرفون قدره. ولعل كلمته: "أريد أن أعمل لا أن أسيطر" مفتاح هام في فهم هذه
الشخصية الكبيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabfarms.yoo7.com
امير بذاتي
عضو ماسي

عضو ماسي
avatar

الاوسمة :


. . : ذكر عدد المساهمات عدد المساهمات : 702
تاريخ التسجيل : 25/04/2011
العمر العمر : 30

الاوسمه
 :

مُساهمةموضوع: رد: حدث في 27 رمضان   الخميس 16 أغسطس - 2:53:10

بارك الله فيك
خواتم مباركه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صالح الشميري
عضو جديد

عضو جديد
avatar

. . : ذكر عدد المساهمات عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 30/03/2012
العمر العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: حدث في 27 رمضان   الجمعة 17 أغسطس - 7:58:15

يعطيك العافية اخي عل الطرح. بارك الله فيك. تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حدث في 27 رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المزارع العربي :: ۩۞۩- ملتقى المزارع العربي *الاسلامي العاامـ-۩۞۩ :: «۩۞۩- منتدى الصوتيات الاسلاميه -۩۞۩» :: «۩۞۩-رمضانيات -۩۞۩»-
انتقل الى: