ملتقى المزارع العربي
زيارتك لشبكة ملتقى المزارع العربي نأمل ان تستفيد وتفيدنا بما لديك حول الزراعة او تربية المواشي والطيوار والنحل
نرحب بك مرة اخرا اخا كريم


اهلا وسهلا بكـ زائر, لديك: 3 مساهمة .
آخر زيارة لك كانت في : .
 
الرئيسيةالرئيسية  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخول  ملتقى المزارع العربيملتقى المزارع العربي  التسجيلالتسجيل  

شاطر | 
 

 حدث في 20 رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المزارع العربي
صاحب الموقع

صاحب الموقع
avatar

الاوسمة : اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد الطيبين الطاهرين
رقم العضوية : 1
. . : ذكر عدد المساهمات عدد المساهمات : 1357
تاريخ التسجيل : 27/03/2011
العمر العمر : 34

الاوسمه
 :

مُساهمةموضوع: حدث في 20 رمضان   الخميس 9 أغسطس - 3:31:51



العشرون من شهر رمضان المُبارك


0008
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك، دخل الرسول مُحَمّد (عليه الصلاة
والسلام) مدينة مكة المكرمة، منتصراً هو وجيش المسلمين على كفّار قريش، بعد
معركة شارك فيها مئات من الأنصار والمهاجرين وعلى رأسهم خالد إبن الوليد
والزبير إبن العوّام عبيدة إبن الجرّاح، دخل الرسول الكريم (صلى الله عليه
وسلّم) المسجد الحرام، ليطهره من الأصنام، وخطب أمام قريش وعفا عنهم، وسلّم
مفتاح الكعبة إلى عثمان إبن طلحة، وقال له:{خذوها خالده تالده}، ثم أمر
بلال إبن رباح فأذن من فوق الكعبة لأول مرة.


0051
في العشرين من شهر رمضان 51هـ الموافق 29 سبتمبر 671م بني مسجد القيروان على يد عقبة بن نافع.

0202
رحيل آلاف الأندلسيين من قرطبة بعد فشل ثورتهم ضد حكم الأمير "الحكم بن
هشام" الذي بطش بالثوار بطشا شديدا، وهدم منازلهم وشردهم في الأندلس،
فاتجهت جماعة منهم تبلغ زهاء 15 ألف إلى مصر، ثم ما لبثوا أن غادروها إلى
جزيرة أقريطش كريت سنة 212هـ، وأسسوا بها دولة صغيرة استمرت زهاء قرن وثلث.


0222
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك الموافق للثاني من شهر كانون
الثاني للعام الميلادي 837، أفتتح الأفشين البذ مدينة بابك وأستباح ما فيها
بعد محاصرة وحروب هائلة، وقتال شديد، غنم فيها المال الكثير، هذا الفتح
جاء بفضل التجهيز الكبير للجيش الذي قام به الخليفة المعتصم، من هو
الأفشين، هو حيد كاوس تركي الأصل يدعى عادة بالأفشين وهو لقب أجداده أمراء
(أشروسنة) من بلاد ما وراء النهر (تركستان) كان من كبار القادة في عهد
المأمون والمعتصم اشتهر ببأسه وشجاعته ومهارته في أساليب الحرب صحب المعتصم
إلى مصر حين ولاه عليها سنة 213 هـ لقمع الثورات التي نشبت فيها فأرسله
المعتصم لإخماد التمرد في الدلتا فقضى عليه وحمل زعماء التمرد إلى المعتصم
فضرب أعناقهم لما ولي المعتصم الخلافة أرسله لإخماد ثورة بابك الخرمي فقضى
عليها وقبض على بابك وأرسله مكبلا بالحديد إلى المعتصم فقتله وصلبه
بسامراء. طمع بولاية خراسان جزاء جهوده في القضاء على ثورة بابك فيقال إنه
حرض المازيار على التمرد على المعتصم لإفساح الطريق أمام الأفشين ظنا منه
أنه سينيط به إخماد تمرد المازيار ويوليه على خراسان وقد أشاع عنه حساده
هذه التهمة حتى عزم المعتصم على القبض عليه فانقبض عنه واهتبل الحساد
انقباضه عن الخليفة فأقنعوا المعتصم بصحة التهمة وجعلوا انقباضه دليلا
عليها، وقيل إن القاضي أحمد بن أبي دؤاد هو الذي كاد له وقيل إن المازيار
حين قبض عليه أقر بتحريض الأفشين له على الثورة والتمرد وشهد بأنه كان
يدفعه إلى العصيان. عقد المعتصم محاكمة له برئاسة وزيره عبد الملك بن
الزيات وعضوية أحمد بن أبي دؤاد وإسحاق بن إبراهيم المصعبي صاحب شرطة بغداد
وانتهت المحاكمة بإدانته بالتهم الموجهة إليه والحكم بقتله، وقد روى
الطبري خبر هذه المحاكمة بالتفصيل. بنى له المعتصم سجنا خصيصا له في قصر
الجوسق، وألقاه فيه بعد المحاكمة ومنع عنه الطعام والشراب حتى مات، وقيل إن
المعتصم قتله لما مات أو قتل صلبه المعتصم إلى جانب بابك الخرمي كان
الأفشين مثقفا إلى حد بعيد، وملك كمية ضخمة من الكتب النادرة.
ومن هو بابك، اسمه الحسن أو الحسين ثم تلقب ببابك وهو عند بعض الباحثين من
نسل فاطمة بنت أبي مسلم الخراساني ثائر فارسي الأصل مجوسي الديانة والخرمي
نسبة إلى (خرمشهر) مدينة على شط العرب وقيل نسبة إلى (خرم) وهي ناحية من
أردبيل وأران وقيل نسبة إلى خرمة زوجة مزدك الفارسي كان بابك قوي النفس
شديد البطش صلب المراس حدثته نفسه أن يسترجع ملك فارس ويحمي ديانتها
فاستعصم بجبال (البذين) بمنطقة (أران) وأظهر أمره سنة 201هـ وأعلن عصيانه
واستولى على حصن منيع في وهاد (مازندران) واستعان بميخائيل الثاني إمبراطور
الروم فأعانه ردا على إعانة المأمون لتوماس الصقلي القائد البيزنطي الذي
ثار على ميخائيل.

0584
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك الموافق للثالث عشر من شهر تشرين
الأول للعام الميلادي 1188، غادر دمشق السلطان صلاح الدين الأيوبي قاصداً
بلدة صغد وهي معقل الدواية، كان سكانها أبغض أجناس الفرنج إلى السلطان،
حاصرها بالمناجيق وفتحها في الثامن من شهر شوال من هذا العام، وقتل من بها،
وأراح المارة من شر ساكنيها، وبعدها عاد السلطان إلى عسقلان، وولى أخاه
الكرك عوضاً عن عسقلان، وأرسله ليكون عوناً لإبنه العزيز في مصر، وأقام
بمدينة عكا.

0689
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك الموافق للتاسع والعشرين من شهر
تموز للعام الميلادي 1290، رحل فخر الدين أبو الظاهر إسماعيل، الشيخ
الزاهد، المتقلل من متاع الدنيا، دُفن بتربة بني الزكي بقاسيون في سوريا،
كان يكتب من كلامه كل يوم ورقتين، ومن الحديث ورقتين، وكان يصلي مع الأئمة
كلهم بالجامع، من شعره:
والنهر مدجُنَ في الغصونِ هوى فراحَ في قلبهِ يمثلها
فغارَ منهُ النسيمُ عاشقها فجاءَ عن وصلدِ يميلها


0737
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك المصادف ليوم الجمعة في الرابع من
شهر حزيران للعام الميلادي 1333، كان وفاة الإمام الفاضل مجموع الفضائل،
شهاب الدين أبو العبّاس أحمد بن عبد الوهاب البكري، نسبة إلى أبو بكر
الصدّيق {رضي الله عنه}، كان لطيف المعاني ناسخاً مطيقاً يكتب في اليوم
ثلاث كراريس، كتب صحيح البخاري ثماني مرات، جمع تاريخاً في ثلاثين مجلداً،
وذُكر أن له كتاباً سماه {منتهى الأرب في علم الأدب} في ثلاثين مجلداً، كان
نادراً في وقته.

1001
الجيش الألماني البالغ 40 ألف مقاتل يقوم بهجوم مباغت على الجيش العثماني
المكون من 10 آلاف مقاتل في الجنوب الشرقي من زغرب الواقعة حاليا في
كرواتيا، ويقتل 7 آلاف عثماني، بمن فيهم القائد حسن باشا حاكم البوسنة،
وكانت هذه الغارة سببا في إعلان تركيا الحرب على ألمانيا.

1094
في مثل هذا اليوم من شهر رمضان المُبارك الموافق للثاني عشر من شهر أيلول
للعام الميلادي 1683 ، قام ملك بولونيا سوبيسكي، وبتحريض من رأس كنيسة روما
بمهاجمة القوات العثمانية، التي كانت قد أحكمت الحصار حول العاصمة
النمساويّة فيينا، نجح الهجوم الصليبي واضطرت القوات العثمانية بقيادة قره
مصطفى باشا إلى الانسحاب.
وفي التفصيل، بدأ قرة مصطفى باشا حصاره لفيينا في (18 رجب 1094هـ = 14
يوليو 1683م) دون أن يعلم السلطان محمد الرابع بتوجيه حملته إلى فيينا،
وأبلغه بذلك الأمر بعد بدء الحصار بستة أيام، ولما علم السلطان قال: "لو
كنت أعلم ذلك مقدما لما أذنت به"، وعلى هذا انقسم رجال الدولة العثمانية
إلى قسمين: الأول وعلى رأسه السلطان، ويرى أن تهديد فيينا هذه العاصمة
الإمبراطورية سيخيف أوروبا بأسرها ويكتلها ضد الدولة العثمانية في حرب
دينية شرسة، ويحرضها على بناء تحالفات تصبغها الصبغة الدينية المقدسة بعد
مباركة البابا لها، وهو أمر لا تريده الدولة العثمانية ولا ترغب فيه، خاصة
أنها هي الدولة الإسلامية الوحيدة في العالم. أما الاتجاه الثاني ويتزعمه
قرة مصطفى باشا فيرى ضرورة فتح فيينا استفادة من هذا الجيش الكثيف القوي
قبل أن يقوم تحالف أوروبي كبير تدخل فيه روسيا ويجعل الحرب تطول زمنيا.
المهم أن العثمانيين بدءوا في فرض حصارهم على فيينا واستطاعت وحدات الصاعقة
العثمانية أن تستولي على الكثير من الآليات النمساوية، ونصبوا سرادقا في
المكان الذي نصب فيه السلطان سليمان القانوني سرادقه قبل 154 سنة أثناء
حصاره لفيينا، واستطاعت بعض الفرق العثمانية الدخول إلى سويسرا، وبدأ
الحصار العثماني على فيينا بحوالي 60 ألف جندي ووزع قرة مصطفى باشا بقية
جيشه على ساحة واسعة جدا بقصد قطع طريق المساعدات القادمة للمدينة
المحاصرة، غير أن هذا الأمر كان خطأ عسكريا فادحا؛ لأنه شتت القوات
العثمانية في مساحة واسعة من الأرض وهو ما أفقدها ميزتها في الكثافة
العددية.
أما الإمبراطور ليوبولد الأول فترك فيينا، فقام الشعب الغاضب بنهب قصره،
وبدأت الجيوش النمساوية والأوروبية تتجمع للدفاع عن المدينة التي كانت
تعتمد على مدافعها التي تعد بالآلاف، وأسوارها المتينة، وخنادقها العميقة
والإمدادات التي تصلها. وقد استطاع أحد القادة العثمانيين فتح مدينة
"براتسلافا" والاستيلاء على تاج إمبراطور ألمانيا الموجود فيها، وتبعد هذه
المدينة 30 كم شرق فيينا. واستطاع أيضا العثمانيون هزيمة دوق المورين بعد
ساعتين من القتال الشرس فدخل العثمانيون مدينة "ديوبولد" وأحرقوا قصر
الإمبراطور الصيفي. كان قرة مصطفى باشا متأكدا من سقوط فيينا، غير أن
الأيام الأخيرة من حصارها بدأت تشهد سقوط آلاف الشهداء العثمانيين، فقد كان
الجيش يتكون من 162 ألف جندي، منهم 60 ألفا مشتركون في الحصار، أما باقي
الجيش فينتشر في ساحة واسعة، أما المدافعون عن فيينا فكانوا في بداية
الحصار أكثر من 11 ألف مقاتل، وانخفض هذا العدد إلى 5500 مقاتل، إلا أن
الإمدادات الأوروبية القادمة لنجدة فيينا كانت كبيرة فكان لدى دوق لورين 85
ألف جندي، والملك سوبياسكي 35 ألف جندي على وشك الانضمام إلى الجيش
الألماني البالغ عدده 135 ألف مقاتل، منهم 40 ألف خيال، بالإضافة إلى تدفق
المساعدات من كافة أنحاء أوروبا. كانت جاذبية فيينا تسيطر على عقل قرة
مصطفى باشا، فبدلا من أن يشتت الجيش الألماني الذي لا يبعد عن فيينا أكثر
من 15 كم حتى لا يكون نواة تتجمع حولها القوات الأوروبية، انتظر أن تسقط
المدينة، حتى لا ينهبها الجيش، فقد كان القانون الدولي آنذاك ينص على ألا
تُنهب المدن التي تستلم لحالها.
الخيانة الكبرى
وعندما التأمت الجيوش الأوروبية ترك دوق لورين القيادة العامة للملك
سوبياسكي واكتملت استعداداتهم يوم الجمعة الموافق (19 رمضان = 11 سبتمبر)
بعدما شعروا أن سقوط فيينا ليس أمامه إلا أيام قليلة؛ لذلك أقدم الأوروبيون
على عبور جسر "الدونة" الذي يسيطر عليه العثمانيون بالقوة مهما كلفهم من
خسائر، حيث لم يكن بالإمكان إيصال الإمدادات إلى فيينا دون عبور هذا الجسر.
وكان مصطفى باشا قد كلف "مراد كيراي" حاكم القرم في الجيش بمهمة حراسة
الجسر، ونسفه عند الضرورة وعدم السماح للأوروبيين بعبوره مهما كانت الأمور،
وقد كان مصطفى باشا يكره مراد كيراي، ويعامله معاملة سيئة، أما مراد فكان
يعتقد أن فشل مصطفى باشا في فيينا سيسقطه من السلطة ومن منصب الصدارة، ولم
يخطر ببال هذا القائد الخائن أن خسارة العثمانيين أمام فيينا ستغير مجرى
التاريخ العالمي، لذلك قرر مراد أن يظل متفرجا على عبور القوات الأوروبية
جسر الدونة، ليفكوا الحصار المفروض على فيينا، دون أن يحرك ساكنا، يضاف إلى
ذلك أن هناك وزراء وبكوات في الجيش العثماني كانوا لا يرغبون في أن يكون
قرة مصطفى باشا هو فاتح فيينا التي فشل أمامها السلطان سليمان القانوني.
المعركة الفاصلة
وفي يوم السبت الموافق (20 رمضان 1094هـ = 12 سبتمبر 1683م) تقابل الجيشان
أمام أسوار فيينا وكان الأوروبيون فرحين لعبورهم جسر الدونة دون أن تُسكب
منهم قطرة دم واحدة، إلا أن هذا الأمر جعلهم على حذر شديد، أما العثمانيون
فكانوا في حالة من السأم لعدم تمكنهم من فتح فيينا، وحالة من الذهول
لرؤيتهم الأوروبيين أمامهم بعد عبور جسر الدونة، بالإضافة إلى ما ارتكبوه
من ذنوب ومعاصٍ من شرب الخمر ومعاشرة النساء، وانشغال بعض فرق الجيش بحماية
غنائمها وليس القتال لتحقيق النصر، وتوترت العلاقة بين الصدر الأعظم وبعض
قواد جيشه وظهرت نتائج ذلك مع بداية المعركة؛ فقد سحب الوزير "قوجا إبراهيم
باشا" قائد الجناح الأيمن في الجيش قواته أثناء المعركة وانفصل بها، في
الوقت الذي لم تكن هناك أية علامات لهزيمة العثمانيين؛ وهو ما تسبب في
انتشار الوهن في القلوب والتولي من ميدان الجهاد، وقد كانت هذه الخيانة هي
السبب الرئيسي في الهزيمة، فهجم العدو بكامل قواته على العثمانيين ولم تمض
ساعات قليلة حتى كان الأوروبيون في سرادق الصدر الأعظم الفخم، فأمر مصطفى
باشا بالانسحاب ورفع الحصار عن فيينا، واستشهد من العثمانيين حوالي 10
آلاف، وقُتل من الأوروبيين مثلهم، ووضع مصطفى باشا خطة موفقة للانسحاب حتى
لا يضاعف خسائره، وأخذ الجيش العثماني معه أثناء الانسحاب 81 ألف
أسير.وهكذا غادر العثمانيون أرض المعركة ومعهم آلاف الأسرى بعدما تركوا
المهمات الثقيلة للعدو، ومنها السرادق الذي يقارب حجمه حجم القصر الكبير
وبه حمامات وحدائق وتحف فنية، وانتهى الحصار الذي استمر 59 يوما، وفقدت
الدولة العثمانية بهزيمتها أمام فيينا ديناميكية الهجوم والتوسع في أوروبا،
وكانت الهزيمة نقطة توقف في تاريخ الدولة.وعاد الجيش العثماني وعُزل
إبراهيم باشا الذي كان السبب الأول في الهزيمة، ووبّخه مصطفى باشا قائلا
له: "أيها الشيخ الملعون فررت، وبقرارك كنت السبب الكلي في هزيمة العساكر
الإسلامية كافة"، وأمر بقتله وقال للسياف عند قطع رأسه: قل للسلطان لا أحد
يستطيع أن يتلافى ما حدث غير مصطفى باشا. وأعدم مصطفى باشا الخائن مراد
كيراي، أما هو فإن السلطان محمد الرابع أرسل أحد رجال حاشيته فقتله. وفي
تلك الأثناء كانت كنائس أوروبا تدق أجراسها فرحا بهذا النصر الكبير، وتحرك
جيش التحالف المسيحي لاقتطاع بعض الأجزاء من الأملاك العثمانية في أوروبا،
ووقعت معركة "جكردلن" بين أحد القادة العثمانيين وقواته البالغة 30 ألف
مقاتل وبين الملك سوبياسكي وقواته البالغة 60 ألف مقاتل، وانتهت بتراجع
سوبياسكي، وتوالت المعارك العثمانية في أوروبا، وفقدت الدولة بعض مراكزها
الهامة بسبب هزيمتها أمام فيينا التي كانت هزيمة من النوع الثقيل تاريخيا
أكثر منه عسكريا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://arabfarms.yoo7.com
امير بذاتي
عضو ماسي

عضو ماسي
avatar

الاوسمة :


. . : ذكر عدد المساهمات عدد المساهمات : 702
تاريخ التسجيل : 25/04/2011
العمر العمر : 30

الاوسمه
 :

مُساهمةموضوع: رد: حدث في 20 رمضان   الجمعة 10 أغسطس - 15:54:48

بارك الله فيك
في ميزان حسناتك
ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أبوريـــــان
اداري

اداري
avatar

رقم العضوية : 5
. . : ذكر عدد المساهمات عدد المساهمات : 3114
تاريخ التسجيل : 03/04/2011
العمر العمر : 34

الاوسمه
 :

مُساهمةموضوع: رد: حدث في 20 رمضان   الثلاثاء 14 أغسطس - 23:04:40




أخي الغالي

نجم الشرق


بارك الله فيك وجزاك الله خير على المعلومات القيمة والطرح الراقي

اتمنى لك السعادة الابدية

تقبل مروري المتواضع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حدث في 20 رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ملتقى المزارع العربي :: ۩۞۩- ملتقى المزارع العربي *الاسلامي العاامـ-۩۞۩ :: «۩۞۩- منتدى الصوتيات الاسلاميه -۩۞۩» :: «۩۞۩-رمضانيات -۩۞۩»-
انتقل الى: